أخبار عاجلة

عباس يدعو واشنطن لإعادة فتح قنصليتها في القدس وإنهاء الحصار المالي

حصادنيوز-دعا الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مساء الأحد، إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلى إعادة فتح القنصلية الأمريكية في مدينة القدس الشرقية المحتلة.
وخلال ترأسه اجتماعا للقيادة الفلسطينية بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، دعا عباس أيضا بايدن إلى إعادة فتح ممثلية منظمة التحرير في واشنطن، وإنهاء الحصار المالي الذي فرضته إدارة سلفه دونالد ترامب (2017-2021) على السلطة الفلسطينية، بحسب الوكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية.

ورفضت القيادة والفصائل الفلسطينية التعاطي مع خطة لتوسية سياسية طرحتها إدارة ترامب، في يناير/ كانون الثاني 2020، وكانت منحازة لإسرائيل ومجحفة بحق الفلسطينيين.
ومن دون تحديد تاريخ، أعلنت واشنطن، في أكثر من مناسبة خلال الشهور القليلة الماضية، اعتزامها إعادة فتح قنصليتها في القدس، والتي تتولى مسؤولية العلاقات مع الفلسطينيين.
وثمة ضغوط إسرائيلية للحيلولة دون إقدام واشنطن على هذه الخطوة.

وأغلقت إدارة ترامب، عام 2019، القنصلية وجعلتها قسما في السفارة الأمريكية لدى إسرائيل بعد نقلها من مدينة تل أبيب إلى القدس المحتلة، وهو ما أثار غضب الفلسطينيين.
ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة عام 1967 ولا بضمها إليها في 1981.
وضم اجتماع القيادة الفلسطينية، الأحد، أعضاء من اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة “فتح”، والأمناء العامين لفصائل المنظمة، بالإضافة إلى شخصيات مستقلة وقادة الأجهزة الأمنية.
وقال عباس إن الاجتماع يأتي تمهيدا لحوار وطني شامل بين الجميع، بما في ذلك حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” لإنهاء الانقسام، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تلتزم بالشرعية الدولية، وتعمل على توحيد شطري الوطن، وإعادة إعمار قطاع غزة، وإنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض عليه (منذ 2006).

ويسود انقسام فلسطيني بين الضفة الغربية وقطاع غزة، منذ أن سيطرت حركة “حماس” على غزة، صيف 2007، ضمن خلافات ما تزال قائمة مع حركة “فتح”، بزعامة عباس.
وأقرت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، خلال الاجتماع، عقد دورة للمجلس المركزي للمنظمة في موعد أقصاه يناير/ كانون الثاني المقبل.
كما قررت القيادة الفلسطينية توجيه رسائل لقادة العالم والتوجه للمؤسسات الدولية لاتخاذ إجراءات لإيقاف الاستيطان والأعمال العدوانية من قبل إسرائيل بحق الفلسطينيين، وتوفير الحماية الدولية لهم.
وأكدت ضرورة تطوير المقاومة الشعبية السلمية وتوسيعها، وتعزيز دور القيادة الوطنية الموحدة، وصولا إلى العصيان الوطني الشامل ضد الاحتلال.
وأدانت القيادة قرار إسرائيل تصنيف ست مؤسسات أهلية فلسطينية على “أنها منظمات إرهابية”، مؤكدة دعمها لاستمرار عمل هذه المؤسسات، ورفض القرار الإسرائيلي.
والجمعة، أعلنت الحكومة الإسرائيلية إخراج 6 مؤسسات أهلية فلسطينية، عن القانون، بزعم ارتباطها بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (يسار)، التي تصنفها “إرهابية”.
(الأناضول)

شاهد أيضاً

بينها حظر التجمعات وتقييد حرية التنقل.. السيسي يصادق على قانون لمواجهة الأوبئة

حصادنيوز-صدّق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قانونا لمواجهة الأوبئة يتضمن الإجراءات التي يمكن اتخاذها في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *